توقعات أسعار الذهب 2023| هل يصعد الذهب أم يتراجع وهل تصل الأوقية إلى حاجز 2000 دولار

توقعات أسعار الذهب 2023| هل يصعد الذهب أم يتراجع وهل تصل الأوقية إلى حاجز 2000 دولار

توقعات أسعار الذهب بالعام 2023، ربما هي أهم شواغل أسواق المال ومسارات الاستثمار والادخار خاصة وأن العام 2023 هو حصاد نتائج ما شاهدته الأسواق العالمية بالعامين 2021 و2022 من مُتغيرات أثرت تأثيرات جذرية على مسار الاقتصاد العالمي بل وسوق يمتد هذا التأثير ربما حتى العام 2025.

فمن نتائج كارثية على الاقتصاد العالمي جراء جائحة كورونا إلى أزمات متتالية في كافة صنوف الإمدادات بسبب الخرب الروسية الأوكرانية قبعت الأسواق رهينة توقعات متشائمة حول تعافيها القريب، وكان الذهب وسط هذا كله هو فرس الرهان دائماً كملاذ ادخاري آمن، فما هي توقعات أسعار الذهب 2023 وهل العام هذا سيشهد صعود لسعر الذهب أم تراجع وهل ستصل الأوقية لحاجز 2000 دولار أم لا.. هيا بالتحليل وفق توقعات وآراء الخبراء بموقعكم ماركتنا.

توقعات سعر الذهب 2023

هل الذهب صاعد بالعام 2023 أم يتراجع سعر الذهب، بالفعل هذا السؤال بات منطقي للغاية خاصة بعد أن قلب الذهب الموازين في نوفمبر 2022 وبدأ يأخذ مسار الصعود والمكاسب بعد أن كان المشهد خلال أغلب شهور العام 2022 إما ثبات السعر أو تراجعه.

ولا يُمكن أن ينسى المضاربون والمستثمرون والمدخرون بالذهب أن الأوقية كسرت حاجز 2000 دولار في مسار متصاعد لمكاسب المعدن الأصفر منذ العام 2019 إلى العام 2021 والآن السؤال هل يُعاود الذهب مُجدداً رحلة الصعود والمكاسب بالعام 2023 أم يتراجع.

هناك ثلاث مؤثرات قوية متوقعة بالعام 2023 من المتوقع لها أن تقود أسعار الذهب العالمية للمكاسب، وهي باختصار تتمحور حول حقيقة واحدة أن الذهب سوف يقف متفرداً وسط الملاذات الآمنة سواء أسهم أو دولار مُستعرضاً قوته وثقته التاريخية بأنه أفضل حافظة تُحافظ على الأموال من مخاطر التضخم وأفضل مردود آمن في حالة الكساد أو حالات التوترات السياسية والتجارية.

فالعام 2023 حسب تصريحات صادرة عن الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان سيشهد موجات من الركود والكساد الحتمي تصل ذروته بمنتصف العام، ومن ثم فإن مُعدل مشتريات الذهب والإقبال على الادخار فيه من ختام 2022 إلى مُنتصف العام قد تتصاعد بحثاً عن وعاء ادخاري ذا ثقة مثل الذهب لحفظ الأموال ثم اللجوء إليها عند الحاجة.

وعليه فالفترة من بداية 2023 إلى مُنتصف 2023 هي فترة مكاسب متوقعة للذهب، أضف لذلك أن سياسة الرفع المتتالي والمتصاعد لأسعار الفائدة الأمريكية من قبل الاحتياطي الفيدرالي باتت محل نقاش بل وصدرت تصريحات أن العام 2023 قد يشهد مراجعات لمعدلات الرفع تلك لتصبح بوتيرة أقل مما شاهدته بالعام 2022، ومن المتوقع أن تتحول سياسة رفع الفائدة إلى سياسة تثبيت السعر ثم الخفض خاصة مع تنامي حالة الركود التي من المتوقع أن تُصيب الاقتصاد الأمريكي بالعام 2023.

ولا شك أن مُعدلات فائدة أقل من قبل الفيدرالي الأمريكي مع كساد وركود قد يدفع المُستثمرين نحو الذهب ويدفع برؤوس الأموال تجاه المعدن الأصفر خاصة وأن جاذبية سوق الأسهم تقل بالتبعية مع سوق يُخيم عليه الكساد والركود.

إن العوامل السابق ذكرها والتي من المتوقع أن تكون الملامح العامة للاقتصاد العالمي بالعام 2023 سوف تنعكس بالسلب على مُعدلات النمو العالمية بكل تأكيد، وهذا ما يُضيف عامل ثالث أخر مُرجح لأن يكون الذهب بالعام 2023 خيار رؤوس الأموال الباحثة عن الاستثمار أو على أقل تقدير حفظ القيمة، ومن ثم ووسط تلك العوامل الدافعة نحو مكاسب الذهب قد تصل سعر أونصة الذهب إلى حاجز 2000 دولار مع مُنتصف العام 2023.

توقعات بنك ستاندرد تشارترد لأسعار الذهب 2023

توقع بنك ستاندرد تشارترد بأن ترتفع أسعار الذهب في العام 2023 بنسبة 30% عن سعرها بختام العام 2022 أي قد تصل سعر الأوقية حسب تلك التوقعات إلى مستوى 2250 دولار أمريكي، فما هي الأسباب التي دفعت بنك ستاندرد تشارترد بأن يتوقع صعود الذهب لتلك المستويات بالعام 2023:

  • انخفاض وتهاوي أسعار العملات المشفرة والرقمية ومن ثم تحول الاستثمار بقوة نحو الذهب تاركاً مجال الاستثمار بتلك العملات لصالح المعدن الأصفر.
  • التقلبات المتوقعة بأسعار الأسهم بالبورصات العالمية قد يجعل من الذهب أكثر جاذبية كملاذ آمن للاستثمار.
  • التباطؤ المتوقع بالعام 2023 للنمو العالمي بالولايات المُتحدة والصين والاتحاد الأوروبي قد يدعم أسعار الذهب، وهذا من شأنه دفع البنوك المركزية بالعالم لعد زيادة وتيرة رفع أسعار الفائدة مما يصب في صالح الذهب.

سلمى سليمان

كاتبة مغربية بموقع ماركتنا.. أهتم بالشأن المالي والاقتصادي وعملت محررة اقتصادية بعدد من المِنصات العربية خاصة الخليجية منها، أسعى لتوضيح أخبار الأسواق مع رؤية تحليلية للمؤشرات المالية والاقتصادية.

اترك تعليقاً

Close Menu